كرفانات ومبانى جاهزة مكاتب واستراحات سريعة واقتصادية، ،كرفانات عالية الجودة و رخيصة الثمن

 الكرفانات والمباني الجاهزة

تعتبر مؤسسة كارمود من المؤسسات المتفوقة دوليا في قطاع الأبنية الجاهزة فهي انطلقت من تركيا عام 1986 بماركة كارمود للمباني الجاهزة وقدمت إلى عملائها في كل مناطق العالم المساكن والأبنية المستدامة والمؤقتة التي وفرت لهم السكون والأمان بجودتها العالية.

سلع كارمود تلبي مغاير الحاجات من المنازل الصيفية, مساكن العمال, مراكزالحماية, المجمعات الأهلية, المساكن الشعبية, مساكن للاستعمالات المغيرة, وتستخدم كارمود في إصدار تلك السلع أجدد ما توصلت إليه تقنية تصنيع المباني مسبقة الصنع وهذا في مصانع كارمود المتطور. تطبق كارمود سيستم جودة صارم على الإصدار وتوظف أجود الكفاءات البشرية. بالإضافة لهذا فإن كارمود تنتقي المواد الأولية والقطع الداخلة في تصنيع منتجاتها من أجود الماركات الدولية المعروفة. كل هذا جعل من كارمود الخيار المفضل في العديد من الدول بمختلف أقاليمها الجغرافية وظروفها المناخية وفي مغاير ميادين الحياة حتى بلغت سلع كارمود إلى زيادة عن 74 جمهورية بخصوص العالم مثل جمهورية العراق, ليبيا, المملكة العربية السعودية, جمهورية مصر العربية, جمهورية الجزائر, أذربيجان, السنغال, دولة روسيا, بريطانيا, دولة فرنسا, جمهورية ألمانيا الاتحادية وغيرها.

تدبر كارمود وتنتج أيضاً مشروعات خاصة وشخصية حسب مناشدة الزبون مع حضور اختلاف في الأبعاد, التصميم, المواد والخيارات الداخلة في المنتج. أسعارنا استثمارية ومنافسة وتتغاير حسب الخصائص المطلوبة وتتغاير ايضا باختلاف الأبعاد, الزيادات, الخصائص افنية, المنطقة, والمساحة التي يتم تطبيق المشروع فيها.

من بين المشروعات التي تنفذها كارمو:

مشروعات تشييد , مشروعات بناء, مشروعات تشييد دور سكنية , مشروعات تشييد دور جاهزة, مشروعات تشييد انشاء دور سكنية, المباني الجاهزة, التشييد الجاهزة, وحدات طابق واحد المباني الجاهزة, وحدات المباني الجاهزة متنوع الطوابق, المباني الجاهزة فولاذية, هياكل الصلب من نوع الصناعية, حاويات الحياة, تسليم المفتاح المباني, انشاء مخيمات,مواقع العمل الجاهزة, مخيمات النازحين الجاهزة, مخيمات العسكرية الجاهزة, اعمال انشاء السريع , خدمات التصميم المعماري , تصميم هندسة المعمارية, انشاء وحدات التجارية, مشروعات تشييد

جودة الأنتاج والتكنولوجيا

إن فوز كارمود تأكد عن طريق تركيزها على جدارة العنصر البشري بالتوازي مع الاقتصاد في تعديل خطوط وأساليب الانتاج من رأسمالها المخصص. كارمود تنتج ستويا أكثر من 300,000 متر مربع من المباني الجاهزة وتركت كارمود توقيعها على مشروعات كثيرة مغايرة الكميات وفي مغاير البلدان كاتبة بهذا حكاية فوز حققتها بالعمل  والتطور المتواصل.